صياد الألم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صياد الألم

مُساهمة من طرف فارس الأزهر في السبت يونيو 21, 2008 12:53 pm

للصبح نسمات..
لو أدركتها تسكر..
وهي تشق صدر السماء بخفةٍ..
فيقص الكون حكاية ليله..
متحدثاً بروحـٍ شهرزادية..
والشمس يفيقها طعم النسيم..
فتزيل السحب من أمام عيونها..
وترى الماء يُسبِّح في دوام..
فيزيدها التسبيح حمية..
أما صياد الألم..
فالفجر وقت ميلاده..
يخرج إلى دنيا البحور..
متأملاً في موجها..
وآملاً منها هدية..
ولله يشدو صوته مبتهلاً..
ويقص على النسيم مع السماء حكاية..
حكاية قلب لم يرعبه صوت الهزيم..
ولم ترهقه الريح القوية..
الشمس أثر عناقها في وجهه..
والثوب تداعبه الرياح..
والعين ترقب الشباك..
وتعلوا لتنظر كم بقى له من بقية..
فالرزق دوماً بلا ميعاد..
ولا فيه حيلة..
فهو أينما كنت يدركك..
مثل المنية..
وإنتظر..
ثم إعتدل وبإسم الله لم شباكه..
ولكنها سقطت إلى الأعماق وغاصت للأبد..
أما هو فمع الشباك قد رقد..
فقد أردته من خلفه بندقية..
ويالها من نهاية لصيده!..
ووقفت الرياح لما إشتد نزاعه..
أما السماء فتبسمت لما رأت روحه النقية..
والقارب ضاقت أخشابه وطواه الفضا..
فتوجه ناحية الأفق والشمس تغرب..
يبكي ويسرع لعله يجده ..
يحيا هناك في أرضها الذهبية..
ولكن صياد الألم صاده الظلم..
وترك البحر خالياً..
وتخرج كل يوم وقت النسيم..
تقفز وتبكي على شبك الصياد جنية..
أسكرها الصبح بقوة أنفاسه..
والظلم صار كالقرصان..
يفرد شراع الشر على البحار..
يغني لقوته وبطشه في نرجسية..
ولايبدو أن البحر يعصف بصواريه..
وكأن مراكبه تسير سرمديه..
avatar
فارس الأزهر
مشرف علي المنتدي

ذكر عدد الرسائل : 599
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى