سكري الحمل ....

اذهب الى الأسفل

سكري الحمل ....

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 21, 2008 12:20 am



قد يظهر نوع من السكر للمرأة الحامل خلال مرحلة الحمل لدى نسبة تراوح ما بين الـ 3% والـ 5% من النساء، وعادة يتم تشخيصه في الأسبوع الـ 28 من الحمل.

ولكن ما الذي يسبب ظهور هذا النوع من السكري؟

يظهر السكر عند المرأة الحامل نتيجة لهرمون تفرزه المشيمة يحول دون استعمال الجسم للأنسولين، ولأن الأنسولين عبارة عن هرمون يسهم في نقل الجلوكوز (السكر) من الدم إلى خلايا الجسم يعد الجلوكوز من الأطعمة التي نأكلها، لكن جسمنا قادر أيضاً على صناعتها.

لو أعيق عمل الأنسولين تعذر على الجلوكوز الانتقال من الدم إلى الخلايا؛ مما يؤدي إلى تكدسه في الدم مع تقدم الحمل، تنمو المشيمة أكثر فأكثر فينتج المزيد من الهرمون، كل هذا يصعب من عمل الأنسولين أكثر فأكثر، وعادة ـ خلال الحمل ـ ينتج البنكرياس المزيد والمزيد من الأنسولين، حفاظاً على معدلات السكر في الدم.

أما المشكلة فتكمن في التالي:

يعجز الجسم ـ لدى بعض النساء ـ عن إنتاج الأنسولين الإضافي؛ ما يؤدي إلى ظهور ما يعرف بسكري الحمل أو سكري الحوامل.

تلزمنا هذه الحالة بمضاعفة العناية بالنفس، وتتبع برنامج غذائي خاص ومضاعفة النشاط البدني، كما ينبغي أن نراقب دائماً معدلات السكر في الدم.

السيدات الأكثر عرضة:

هناك عوامل تجعل سيدة ـ ما ـ أكثر عرضة لسكري الحمل عن باقي السيدات.

1ـ إن كانت لديها من سوابق في العائلة (حالات سكري).

2ـ إن أنجبت من قبل مولوداً ميتاً.

3ـ إن كانت تعاني من وزن زائد.

4ـ أصيبت بسكري الحمل خلال حمل سابق.

5ـ إن تجاوزت سن الـ 30 عاماً.

6ـ إن أنجبت طفلاً بديناً (ما فوق الـ 4 كلغ).

ملاحظة: بعض السيدات قد يصبن بسكري الحمل بلا سبب معين.

الفحص الكاشف:

يجمع معظم الأطباء على أن تخضع الحوامل لفحص خاص بسكري الحمل، وذلك ما بين الأسبوع الـ24 والأسبوع الـ28 من فترة الحمل.

يقضي الفحص المذكور بشرب سائل سكري (يحتوي على الجلوكوز) قبيل ساعة من إجراء تحليل للدم، وفي حال تجاوز معدل سكر الدم الحدود الطبيعية يوصي الطبيب بإجراء فحص ثان.

وضع الجنين:

قد يفرط الجنين في النمو إن كانت معدلات السكر لدى الأم عالية؛ مما يطرح مشكلة أساسية:

الأطفال الذين وزنهم أكثر من 4 كلغ يجعلون عمليه الولادة بالغة الصعوبة وبالتالي يزداد احتمال وقوع إصابات إثناء الولادة، وفي هذه الحالة، من الضروري اللجوء إلى توليد مبكر أو جراحة قيصرية، أما ما بعد الولادة فقد يعاني الأطفال البدناء من متاعب عدة أحياناً. قد يتدنى معدل السكر في دم الطفل إلى أقصى حد ما بعد الولادة. يحدث ذلك لأن الجنين قد تعرض لكميات مفرطة من الجلوكوز نظراً لعدم مراقبة معدلات السكر في دم والدته أثناء الحمل.

فرص معاودة سكر الحمل:

قد يطرح العديد من السيدات تساؤلات مثل:هل أصاب مجدداً بعد ولادة الطفل؟ وماذا عن طفلي؟هل سيصاب بالسكري أيضاً؟ هل أصاب بسكري الحمل في خلال حملي التالي؟

مجدداً.. لا تقلقن! فبوسعنا الحد من خطر الإصابة عبر بلوغ وزن مستقر والحفاظ عليه، وعبر الاستمرار في اتباع تغذية صحيحة متوازنة، كما أن ممارسة الرياضة بانتظام شيء أساسي.

وعليكِ ـ عزيزتي ـ بالآتي:

أـ خلال الحمل:

1ـ يجب مراقبة معدلات السكر في الدم تحت إشراف اختصاصي الغدد الصماء؛ فذلك يساعد على التحقق من برنامج العلاج.

2ـ يجب إجراء تحاليل البول بحثاً عن أي تشوهات.

3ـ يجب اتباع البرنامج الغذائي المناسب.. من الأفضل تناول 6 وجبات كل يوم وتجنب تناول السكر بكميات كبيرة.

4ـ يجب زيادة معدل النشاط الرياضي وفق الحد المسموح به من الطبيب المختص.

5ـ من المهم جداً زيارة الطبيبة المختصة (متابعة الحمل) بصورة منتظمة.

ب ـ بعد الولادة:

1ـ يجب التحقق من معدلات السكر في الدم بعد مضي 6 إلى 8 أسابيع على الولادة.

2ـ يجب التحقق من معدلات السكر في الدم سنوياً ما بعد تجاوز سن الـ45 عاماً.

3ـ من الأفضل ممارسة الرياضة بانتظام 3 مرات في الأسبوع ولمدة تراوح بين الـ30 والـ40 دقيقة على الأقل.

4ـ من الضروري الحفاظ على وزن مستقر وسليم.

avatar
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 462
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamada2009.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى