كتابات علي جدران القلب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كتابات علي جدران القلب

مُساهمة من طرف فرح في الثلاثاء يونيو 10, 2008 5:48 pm

متى يصل المرء الى تلك اللحظة الفاصلة من القناعة النهائية والتامة بأن يوصد الابواب والنوافذ بما فيها منافذ مشاعرة واحاسيسة تجاه من يحب ؟
انه السؤال الشاهق الارتفاع … دعونا نبحر قليلا مع زورق الحرف والبوح والقلم والألم علنا نصل الى شاطئ الاحساس والمعرفة معا .. اليس يقال ان نصف الحب هو الاحساس ونصفه الآخر هو المعرفة .
ان الخداع في الحب ابشع وهم مدمر ،لأنه خسارة لاتعوض ، لا في الزمن ولافي الامل"
حقا انها خسارة لاتعوض .. فكل العطاءات عند الخيانة تنتهي .. تتمزق انتحارا .. فما قيمة كل الاشياء والشخص الوحيد الذي احببناه .. الأقرب الينا من كل شئ يخون .. نمنحه زهرة الحب فتتحول في يده الى خنجر ، علمناه كيف يحبنا وعلمنا كيف نكرهه .
كم هو مفجع ان يكتشف المرء خيانة من يحب .. وأن يفقد بعدها القدرة على تصديق أى شئ .. أى شئ على الاطلاق .
فلقد سئل أديب عن الجحيم ؟ فقال : انه فقدان القدرة على الحب ؟
لكن لابأس ياصديقي الحزين .. لاتحزن .. فالمثل الألماني يقول لك :" لايوجد حزن مهما عظم لايخفيه الزمن " والامام الشافعي يهمس لك ويقول : فما كل من تهواه يهواك قلبه ولا كل من صافيته لك قد صفا
والمثل الفلندي القديم يقدم لك تجربه ثريه حينما يخبرك " ان الانسان لايخدع الا من يثق به " وهذا صحيح .. لأن من يتشكك فينا يصعب علينا عاده ان نخدعه ، اما من يثق بنا فنحن ننجح للأسف في خداعه اعتمادا على هذه الثقة .
فلاتحزن ياصديقي .. فليس عارا ان يحب المرء من لايبادله الحب وليس عيبا ان نكتشف ذات لحظه ان من منحناه بنفسج القلب وربيعه يغدر بنا ويخدعنا .. لكن الخطأ الحقيقي أن نبتذل أنفسنا في طلب مودة ومحبة من لايحفظون لنا الود والمحبة .
لكن لما لا نعود الى حيث البدء .. ونعيد البحث مرة أخرى عن الاجابة ..متى تأتي هذه اللحظة الفاصلة ، الحاسمة ، القاطعة …
الواقع أن هذه اللحظة تأتي من ذاتها تلقائيا فاذا كان العقل لايستوعب فكرة الموت العادي ودفن الجسد في التراب ، فان القلب لايستوعب فكرة موت العاطفة ودفنها بين الضلوع ..
ففي لحظة هائمة وغائمة وعائمة وهي عادة ليست لحظة الغضب .. بل لحظة صفاء ونقاء مع الذات …. يجد المرء نفسه قد وصل الى قرار نهائي بالتوقف عن العطاء والبذل .. رغم ان الحب ولاسيما الحب الكبير يظل مخيفا حتى في لحظات موته ، يظل خطرا حتى وهو يحتظر .. ففي لحظة حاسمة ومصيرية مع النفس يقرر المحب ان يخرج الحبيب الخائن من قلبه لأول مرة ، ويراه بوضوح تام ..حينئذ يصل الى تلك القناعة التامة .. بأن الكلمات لن تغير شيئا .. لن تشعل النار في المدفأة الباردة ، لن تعيد الحياة الى الزهور الذابلة في الاناء .. كل شئ مضى وانتهى .. فالريح لن تدق على النافذة مرة أخرى . lol!
avatar
فرح
مشرف علي المنتدي

عدد الرسائل : 93
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كتابات علي جدران القلب

مُساهمة من طرف فارس الأزهر في الثلاثاء يونيو 10, 2008 9:57 pm

بجد



كلمات


معبره



يعجز



الانسان من وصفها





هههههههههههههههههههههههه




تحياتي الك



فارس الازهر
avatar
فارس الأزهر
مشرف علي المنتدي

ذكر عدد الرسائل : 599
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى